المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سبحانه


maryame
01-05-2007, 04:45 PM
فالق الحبّ والنوى جلّ شأنه وضياء الدجى ونور السّراة

قابض باسطٌ معزّ مذلٌّ لم يزل مرغما أنوف الطغاة

شافع واسعٌ حكيمٌ عليمٌ بالنوايا والغيب والخاطرات

خافض رافع سميع بصير لدبيب للنمل فوق الحصاة

يهتف العابدون من كل جنسٍ وبلادٍ على اختلاف اللغات

لم يغب عنه همسةٌ أو هتافٌ للمنادين من جميع الفئات

نافع مانع قوي شديد قاصم ظهر كل باغٍ وعات

كم تألّى ذوو عنادٍ وكفرٍ فاستحالت عروشهم خاويات

كم أتى بطشه فأردى شعوباً لاهياتٍ في دورها آمنات

ظاهر باطن حسيب رقيب ليس يخفى عليه مثل القذاة

أولٌ آخرٌ علىٌّ غنيٌّ كيف تحصى آلاءه الوافرات

باعثٌ وراثٌ كفيلٌ وكيلٌ وأمانٌ للأنفس الخائفات

وجميلٌ جماله فاض طهراً وصفاءً يرفّ بالمبدعات

بارئ حافظٌ حميد مجيد فارج الهمّ كاشف المعضلات

الوليّ المتين ما خاب ظنٌّ لنفوس في فضله طامعات

مؤمنٌ محسنٌ شكورٌ صبورٌ للأذى والجحود والافتئات

خالقٌ رازقٌ سميعٌ مجيبٌ ويداه تفيض بالأعطيات

السلام القدوس كم من فيوض نتفيا ظلالها الوارفات

وله الكبرياء هل من ولي غيره قد أباد كل الولاة

مستوٍ فوق عرشه في علوٍّ وقريب بجوده للعفاة

ليس شيء كمثله فهو ربٌّ من يضاهيه في صفاة وذات

ما أتى من صفاته فهو حقّ وكمال برغم أنف النفاة

إنه الواحد الذي لا يضاهى في معاني أسمائه والصفات

ناصرٌ قادرٌ على كل شيء وهو حيّ منزّه عن سبات

قاهرٌ غالبٌ قوي عزيزٌ ونصيرٌ للمهتدين الهداة ِ

غافرٌ راحمٌ رحيمٌ تجلى حلمه في عطائه للجناة ِ

تتألى عليه بعض البرايا وتراها في فضله راتعات ِ

مرسل البرق منزل الغيث صفوا وهو محي العظام بعد الفتات

صمدٌ تصمد البرايا إليه وأنيس الضمائر الموحشات

المليك القدير ذو الطول بشرى لمحبي توحيده بالعداة

maryame
01-05-2007, 04:46 PM
اضحك لي دنيا تضحك اليك

maryame
01-05-2007, 04:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله لا قوة الا بالله

يا الله على احلى منتدىwww.shabab.ps /wwww.ounasoft.com atamana thabouhe mitlle thibouhe hada lmaw9i3e rai3e alahe wafi9e

maryame
01-05-2007, 04:49 PM
منتدى جميل و الى الامام

جيفارا*نابلس
01-05-2007, 05:36 PM
مشكوره مريم ولكن حاولي انشريها في منتدى الشعر

شكرا الك

انسانه ثانيه
01-07-2007, 06:17 AM
منتدى جميل و الى الامام

المسلمممه
01-07-2007, 07:02 AM
.........رائعه والى الامام دوما مريم....وسبحان الله..........